Questioner:
– The first question – and both questions are taken from his book “Fi Thilal al-Quran”, the author of the book mentioned in “Fi Thilal al-Quran” in the beginning of the surah “TaHa” that “The Quran is a natural phenomenon like the phenomenon of the Skies and the Earth”. What is your opinion about these words, considering the fact that he used the word “like” (
kaf al-tashbih), O Shaykh?


Shaikh answered:
– My brother! We have said more than once that Sayyid Qutb – rahimahullah – was not a scholar, he is a man of literature, a writer and he is not knowledgeable of terminologies related to Islamic Shari’a, especially the words related to the Salafi Aqida. That’s why it’s not appropriate that we spend so much time on his words, because he was not a scholar, a scholar in a meaning that we intend , i.e.a scholar of Quran and Sunnah upon the minhaj of the righteous salaf.

Many of his expressions are… I mean literary, rhetorical expressions. His expressions are not academic expressions, much less Salafi expressions. They do not belong to this category.

And we do not hesitate to reject such expressions and this comparison; the least that can be said is that he does not mean that is the Speech of Allah literally – as is the doctrine of Ahl as-Sunnah – and he does not mean that it is the Speech of Allah figuratively – as in the doctrine of the Mu’tazila… –

It is just eloquent, poetic speech…
But I don’t think we should linger too long on such words, but we just explain that using such expressions is not allowed in Shari’a. They do not express what is the author’s belief regarding the Noble Quran, i.e. is it literally the Speech of Allah or not?! That is what i believe and that is the answer to your first question.

Questioner:
– The second question – and it’s from the same book – and it’s in the beginning of Surah Naba’, or to be more correct: it’s in the introduction to Surah Naba’; where he said about the Qur’an: that it is “musical waves”!!!

Shaikh al-Albani said:
– The same answer!

Questioner:
– O Shaikh! It leads us to some questions: we see in the works of some writers or some who are considered scholars…

Shaikh al-Albani interrupts:
– Sorry! Before you continue–what did you understand from his word “waves” ? Does it refer to the speech issuing from Allah or from Jibreel – peace be upon him – or it’s from our Noble Prophet? You cannot deduce from it the first nor the second nor the the last!!! That’s why I tell you: These are eloquent poetic words and it doesn’t inform about the author’s belief and what he intended… Such is the reality of many writers when they write, they write literary, eloquent speech which does not give you a true reality…OK, continue…

Questioner:
– With these words from you, o Shaikh – barakallahu fikum – we see many writers and students of knowledge – and there are even people who are versed in the field of hadith – they are affected by his minhaj…

Shaikh al-Albani:
– And what is his minhaj? Has he got a minhaj?

Questioner:
– Yes, and it is to be influenced by the writings of Abul-Ala al-Mawdudi…he cites his words, in many places, like in his book “al-‘Adala al-‘Ijtimaiyya” and his book “at-Taswir al-Fani fil-Quran”…

al-Albani:
It’s a literary style and not an academic style…

Questioner:
-No, he has a special minhaj regarding takfir! He called the whole Islamic nation a nation of Jahiliyya and he regarded them as kuffar, especially in his book “al-‘Adala al-‘Ijtimaiyya”…and al-Zirikli, the author of the book “al-A‘lam” mentioned about him the same. He had this minhaj and it’s calling the ummah a naton of Jahiliyya, he considered all the people around him ignorant and now many of the youth are affected by this minhaj and they began calling to his books and they call to his beliefs and to all his writings. And what is your opinion about that, o Shaikh??
al-Albani:
– We think that this man was not a scholar and this issue ends here! What do you want more than that???? If your so covetous of me to make takfir upon him and I’m not from those who make takfir, and your not one of them either…But what do you want???? It’s sufficient for a muslim who is fair and rightful to treat everyone justly, as Allahu Ta’ala said: “”And withhold not things justly due to men, nor do evil in the land, working mischief.” The man is a writer, enthusiastic about Islam as he understood it. But firstly this man was not a scholar and his book “al-‘Adala al-‘Ijtimaiyya” is amongst his earliest books. When he wrote this book he was just a man of literature, not a scholar. But the reality is that he developed a lot while he was in jail and he wrote some books which seem as if they were penned by a salafi, and not by him…But I believe that being imprisoned develops some souls and awakens the conscience of some people. He wrote some books and the titles in these books are sufficient: “La ilaha illa Allah, minhaj al-hayah” (la ilaha illa Allah, a methodology for all of life)…
But if he didn’t make a distinction between “Tawhid al-Uluhiyyah” and “Tawhid ar-Rububiyyah”, it doesn’t mean that he had not understood “Tawhid ar-Rububiyyah” and “Tawhid al-Uluhiyyah”, but he considered these two a single entity…it means that he was not a faqih and not a scholar and he was not able to properly express the meanings found in the Qur’an and Sunnah because he was not a scholar.

Questioner:
– O shaikh, don’t you think that with all this influence and all these things that he wrote, we should refute him?

Shaikh al-Albani:
– Yes, he should be refuted, but with clear guidance, not with zeal..he should be refuted and it’s important. Refutation of one who errs is not limited to a person or personalities. Every person who make mistakes when he writes about Islam with innovated methods and without bases from the Quran and Sunnah and our righteous salaf and four imams that are followed, should be refuted.
But it doesn’t mean that we become hostile to him…and that we forget all his good qualities!!! It’s sufficient that he is a Muslim and he is an Islamic writer – as much as he understood from Islam as I said earlier – (unclear words) …and he was killed for his calling to Islam and those who killed him were enemies of Islam (i.e. Gamal Abdul-Nasser and his government).


Audio clip here:

http://www.islamgold.com/rmdata/136_Albani_Sayed_qotob.rm

Arabic Text

السؤال الأول- وكلا السؤالين واردة من كتاب ( في ظلال القرآن)- ذكر صاحب كتاب (في ظلال القرآن)، في أول سورة (طه)، بأن القرآن ظاهرة كونية كظاهرة السماوات والأرض..

فما رأيكم في هذا الكلام، مع أنه صادر بكاف التشبيه يا شيخ؟؟

فأجاب الشيخ: محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-:
نحن -يا أخي- قلنا أكثر من مرة أن سيد قطب- رحمه الله- ليس عالماً، وإنما هو رجل أديب ، كاتب، وهو لا يُحسن التعبير عن العقائد الشرعية الإسلامية، وبخاصة منها العقائد السلفية، ولذلك فلا ينبغي أن
ندندن حول كلماته كثيراً، لأنه لم يكن عالماً، بالمعنى الذي نحن نريده؛ عالماً بالكتاب والسنة، وعلى منهج السلف الصالح.
فهو في كثير من تعابيره، يعني تعابير إنشائية..بلاغية.. وليست تعابير علمية، وبخاصة تعابير سلفية..ليست من هذا الباب..
فنحن لا نتردد باستنكار مثل هذا التعبير، وهذا التشبيه، أقل ما يُقال فيه: أنه لا يعني أنه كلام الله حقيقة- كما هو عقيدة أهل السنة والجماعة..أو أنه كلام الله مجازاً- كما هو عقيدة المعتزلة-..
كلام خطابي شعري..
لكن أنا لا أرى أن نقف كثيراً عند مثل هذا الكلام، إلا أن نُبيِّن أنه كلام غير سائغ شرعاً، وغير معبِّر عن عقيدة الكاتب للقرآن الكريم، هل هو كلام الله حقيقة أم لا ؟ هذا الذي أعتقده، وهذا هو الجواب عن السؤال الأول.

السؤال الثاني- وهو في نفس الكتاب- وذلك في بداية سورة ( النبأ)، أو بالأصح: مقدمة سورة ( النبأ) ، قال عن القرآن، وكلمة في القرآن، أنه( تموجات موسيقية)؟؟

فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: نفس الجواب.
فقال السائل: هذا يقودنا يا شيخ إلى بعض التساؤل: نرى في كثير من كتابات بعض الكتّاب، أو من المنتسبين للعلم..
فقال الألباني-رحمه الله-: عفواً قبل ماتكمّل، ماذا فهمتَ أنت من قوله: تموجات؟؟ هل هو يعني الكلام الصادر من رب العالمين، أم هو من جبريل-عليه السلام-، أم من نبينا الكريم؟؟ ما تفهم لا هذا ولا هذا
ولا هذا !!.. ولذلك أنا بقول: كلام خطابي شعري، لا يُنبي عن رأي الكاتب وماذا يعنيه.. هكذا الحقيقة أكثر الكتّاب عندما يكتبون، يكتبون عبارات إنشائية خطابية، لا تعطي حقائق كونية واقعية.. طيّب كمّل.

فقال السائل: مع قولكم هذا يا شيخ-بارك الله فيكم- نرى كثير من الكتّاب، أو من طلاب العلم الذين تأثروا حتى بمنهج المحدثين، أو لهم مثلاً في علم الحديث، أو في علم بعض الأمور تأثروا بمنهجه..
فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: وما هو منهجه؟ وهل له منهج؟
فقال السائل: نعم، وهو التأثر بكتابات أبو الأعلى المودودي، في كلماته ،كثير من الكلمات، مثل كتابه(العدالة الاجتماعية)، وكتابه( التصوير الفني في القرآن)..
فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: هذا أسلوب أدبي، ليس أسلوباً علمياً.
فقال السائل: لا، هناك منهج خاصة في التكفير؛ تجهيل الأمة، وتكفيرها، وخاصة في كتاب( العدالةالاجتماعية).. وذكر عنه أيضاً صاحب كتاب: ( الأعلام) للزركلي، ذكر عنه هذا، وأنه كان –يعني- اتخذ
هذا المنهج وهو تجهيل الأمة بكاملها، تجهيل كل مَن حواليه، فتأثر بهذا المنهج كثير من الشباب الآن ،فأصبحوا يدعون لكتبه، ويدعون لآرائه، ولجميع ما كتبه، فما رأيكم يا شيخ في هذا؟؟
فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: رأينا أنه رجل غير عالم وانتهى الأمر!! ماذا تريد- يعني- أكثر منهذا؟!! إن كنتَ تطمع أن نكفِّره، فلستُ من المكفّرين، ولا حتى أنتَ أيضاً من المكفّرين..
لكن ماذا تريد إذاً؟؟!! يكفي المسلم المنصف المتجرِّد أن يُعطي كل ذي حق حقه، وكما قال تعالى:\” ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين\”. الرجل كاتب، ومتحمس للإسلام الذي يفهمه، لكن الرجل أولاً ليس بعالم، وكتاباته (العدالة الاجتماعية) هي من أوائل تآليفه، ولما ألّف كان محض أديب، وليس بعالم، لكن الحقيقة أنه في السجن تطوّر كثيراً، وكتب بعض الكتابات كأنها بقلم سلفي ليست منه.. لكن أنا أعتقد أن السجن يُربّي بعض النفوس، ويُوقض بعض الضمائر، فكتب كلمات، يعني يكفي عنوانه الذي يقول: (لا إله إلا الله، منهج حياة)، لا إله إلا الله منهج حياة.
لكن إذا كان هو لا يفرِّق بين توحيد الألوهية، وبين توحيد الربوبية، هذا لا يعني أنه لا يفهم توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وأنهما يجعلهما شيئاً واحداً.. لكن يعني أنه ليس فقيهاً، وليس عالماً، وأنه لا يستطيع أن يُعبّر عن المعاني الشرعية التي جاءت في الكتاب وفي السنة، لأنه لم يكن عالماً.

فقال السائل: ألا ترى –ياشيخ- مع هذا التأثر وهذه الأمور التي كتبها ، أن يُرد عليه؟
فقال الألباني- رحمه الله-: نعم يُرد عليه، ولكن بهدوء وليس بحماس..يُرد عليه، وهذا واجب.. ليس الرد على المخطيء محصوراً بشخص أو أشخاص.. كل من أخطأ في توجيه الإسلام بمفاهيم مبتدَعة، وحديثة ولا أصول لها في الكتاب ولا في السنة، ولا في سلفنا الصالح، والأئمة الأربعة المتبَعين؛ فهذا ينبغي أن يُرد عليه..
لكن هذا لا يعني أن نعاديه.. وأن ننسى أن له شيئاً من الحسنات!!
يكفي أنه رجل مسلم، ورجل كاتب إسلامي- على حسب مفهومه للإسلام كما قلتُ أولاً-،[غير واضح] وأنه قُتل في سبيل دعوته للإسلام، والذين قتلوه هم أعداء الإسلام..

www.pdf24.org    Send article as PDF